الخميس، 7 مارس، 2013

قصب الذريرة ( الأقرون الصيني ) تشانج بو .... لعلاج الأمراض النفسية و العقلية .

الأقورون Acorus



نبات الأقورون


الأقورون هو نوع من أنواع النباتات يشبه الحشائش , وهو نبات معمر ذو ساق أرضية يشبه السوسن , ينمو في المناطق الرطبة مثل حواف المجاري المائية , وحول البحيرات و المستنقعات .


                                                
يتميز الجذمور برائحته العطرية النفاذة ويدخل ضمن تركيب العقاقير العشبية . ويعتبر الأقرون النسخة اليابانية من عشب الوج الأمريكي , والذي يعرف باسم قصب الذريرة . 
يعتبر الأقورون أحد المواد المضادة للتأكسد و التي لها آثار خاصة على الجهاز العصبي المركزي , وتستخدمه شعوب الآخا في تايلند لعلاج آلام المعده . أما الصينيون فيستخدمونه لعلاج القئ و الإسهال و آلام الالبطن و الدوسينتاريا . ويعمل العشب على طرد البلغم , وتسكين العقل , وقد استخدم في علاج فقدان الذاكرة , وخفقان القلب ,والأرق , وطنين الأذن , والتهاب الشعب الهوائية المزمن , والربو الشعبي .


                                                  
ولعلاج الأعراض الإنسحابية فهو يؤثر على المخ أثناء أعراض الانسحاب من تعاطي الكوكايين , والهيروين , والمورفين . ففي العشرة أيام الاولى من الإنسحاب يشعر المدمن برغبة جارفة في تعاطي المخدر وغثيان . كما يمكن أن يعمل على علاج اضطراب المعده أثناء المرحلة الحادة لانسحاب المخدر من خلال قدرته على التصدي لإفراز مادة الهستامين المسببة للالتهاب .





وللاضطرابات العقلية يستخدم الأقورون لعلاج الكثير من حالات المرض العقلي , فهو يعمل من خلال حماية أنسجة المخ من الأثر السام للجذور الحرة التي يفرزها الجسم حال نسبة الاكسجين فعندما يتم إعادة الأكسجين لخلايا المخ التي تعرضت للحرمان من الاكسجين تعجز هذه الخلايا مؤقتا عن استخدام كل كمية الاكسجين المتاحة , ومن ثم يهرب الأكسجين عن طريق الممرات البيوكيميائية التي تتولى عادة مهمة التحكم فيه , مما يصيب الجسم بأضرار الجذور الحرة , ويمكن للتلف النسيجي الناجم عن ذلك ان يؤدي الى فقدان الذاكرة , أو نوبات عقلية . يعمل الأقورون على الحيلولة دون تكون الجذور الحرة الناجمة عن الأكسجين , ومن ثم تجنب أثرها الضار على الانسجة . وتبلغ فاعلية العشب أقصى حد لها عند تناولها قبل إصلاح الدورة الدموية , أي بعد إصابة الرأس أو الإصابة بالسكتة الدماغية ببضعة أيام الى شهر.